أبو مِجْلَز البصري وجهوده في التفسير

جامعة بغداد

اسم الكلية

جامعة بغداد- كلية العلوم الاسلامية

القسم

قسم اصول الدين  

الاسم الكامل

شهاب احمد محمد الجنابي

البريد الالكتروني

الشهادة

( ) مدرس مساعد

( ) مدرس

( ) استاذ مساعد

( ) استاذ

( ) ماجستير

( ) دكتوراه

اسم المشرف

أ. م . د : احمد جلوب جاسم العيساوي

عنوان الرسالة

أبو مِجْلَز البصري وجهوده في التفسير

السنة

2011

الملخص

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الكائنات وعلى آله وصحبه وسلم .

      فلا بد لكل عمل من خاتمة ونتائج وفي اثناء دراستي لجهود هذا العالم في التفسير وعلوم القرآن تمخضت النتائج الآتية :

1.      أبو مجلز البصري من الأعلام الذين لم تصل ألينا الكثير من أخبارهم فيما يتعلق بحياته من سنة ولادته ورحلاته في طلب العلم وحتى في تحديد سنة وفاته ولعل السبب في ذلك هو تأخر التأليف في علم الرجال عن القرنين الأول والثاني الهجري . 

2.      كان أبو مجلز موضع مدح وثناء من قبل علماء عصره ومن قبل علماء الجرح والتعديل وغيرهم فقد اتفق جميع العلماء على توثيقه .

3.      الروايات التفسيرية المروية عن أبي مجلز رويت من أكثر من طريق بعضها صحيح والبعض الآخر ضعيف ، فقد بلغت الطرق الصحيحة والحسنة ( 46 ) طريقا ، الصحيحة ( 37 ) طريقا ، والحسنة ( 9 ) طرق وبلغت الطرق الضعيفة ( 21 ) طريقا .

4.      بعض الطرق جاءت من طريقين صحيح وضعيف ، والبعض الآخر مكرر ولهذا كان مجموع الروايات التفسيرية ( 67 ) رواية المدروس منها            ( 39 ) رواية لهذه الأسباب .

5.      اعتمد أبو مجلز على التفسير بالمأثور فقد جاءت رواية واحدة في تفسير القرآن بالقرآن ، وأربع روايات في تفسير القرآن بالسنة ، وسبع روايات في تفسير القرآن بأقوال الصحابة ، وأربع روايات في التفسير بالإسرائيليات .

6.      تطرق أبو مجلز في أثناء تفسيره إلى الإسرائيليات لكنه لم يكثر منها وهي من النوع الذي فيه بسط لمختصر أو تسمية لمبهم ورد في شرعنا ، وغالب ذلك مما لا فائدة فيه تعود إلى أمر ديني ، ولا يدخل فيه محظور شرعي .

7.      اعتمد أبو مجلز على التفسير بالرأي فقد فسر القرآن بالاعتماد على اللغة وبلغت خمس روايات ، وفسر معتمدا على اجتهاده وبلغت ثمان روايات وكانت بعض الآراء التفسيرية الخاصة به غير موفق فيها ؛ لأنها مخالفة لرأي جمهور المفسرين .

8.      تعرض في تفسيراته إلى التفسير الفقهي ، وكان يعد من فقهاء عصره  وكانت له آراء تدل على سعة علمه وقد بلغت الروايات التي فسر بها آيات الأحكام ست روايات .

9.      كانت عناية أبي مجلز بمباحث علوم القرآن كبيرة فقد وردت عنه روايات في فضائل السور بلغت روايتين ، ورواية في جمع القرآن ، وست روايات في أسباب النزول ، ورواية في النسخ ، وبلغت مجموع القراءات المروية عنه ( 78 ) قراءة وتلك القراءات رغم كثرتها فهي من الشواذ .

10.    اثَّر أبو مجلز في كثير من المفسرين الذين جاءوا بعده على اختلاف فرقهم ومذاهبهم ومشاربهم فقد أثر في مفسري أهل السنة ، ومفسري الشيعة ، ومفسري الاباضية من خلال أقواله المنقوله في تفاسيرهم .