المؤتمر العلمي السابع

المؤتمر السابع لكلية العلوم الاسلامية


لمشاهدة صور المؤتمر اضغط هنا

   برعاية الاستاذ الدكتور محمد جواد محمد سعيد الطريحي وتحت شعار ( القران روح حياة وقارب نجاة ) ، اقامت كلية العلوم الاسلامية مؤتمرها السابع بعنوان ( المنهج القراني في تربية الفرد والمجتمع ) .

   جاء هذا المؤتمر ليرسي أفكاراً تؤصّل لتربية الفرد والمجتمع عبر المنظور القراني ويؤطر لأبعاد التربية النفسية والفكرية والمعرفية والعلمية والعبادية والخلقية وغيرها ، لأن المنهج القرآني يتيحمجتمعا راقيا متماسكا يسوده الامن والانسجام الحقيقي .

   يهدف المؤتمر الى أظهار دقة المنهج القرآني وشموله جوانب الحياة جميعها وابراز اثر المنهج على الفرد والمجتمع. كما ويهدف الى بيان مكانة التربية وأثرها في بناء الفرد والمجتمع وتعزيز التلاحمبين ابناء المجتمع الواحد والقضاء على مظاهر الفرقة .

  افتتح المؤتمر بتلاوة آيات منالذكر الحكيم بعدها القى السيد عميد الكلية كلمة الافتتاح في المؤتمر تناول فيها اهمية التوازن بين القيم القرآنية والواقع المعاصر ، كما واكد على ضرورة الفهم الحضاري للقرآن الكريم،  وشكر الباحثين الذين رفدوا المؤتمر ببحوث قيمة .

   وبعدها القى الاستاذ الدكتوربهاء طعمة جياد ( معاون رئيس جامعة بغداد ) كلمة تناول فيها المفاهيم الحضارية للأسلام التسامحي وضرورة التوجيه لتجديد اصوله ونشر اساليبه بوعي معاصر بما يناسب عراق الوحدة والسلم الحقيقي .

  ومما زاد المؤتمر بهاءاً ورونقاً حضورعدد من الشخصيات العلمية والاعلامية المرموقة ومنهم عميد كلية العلوم السياسية في الجامعة المستنصرية وعميد كلية التربية أبن رشد والسيد مسؤول الاعلام في الجامعة الاستاذ الدكتور كاظم موسى عمران وعدد كبير من الاساتذة من مختلف الجامعات والاختصاصات.

   توزع جدول اعمال المؤتمر على مدى يومين ضمن ست جلسات جرت على ثلاثة قاعات في الكلية القي فيها ثمان واربعون بحثاً للباحثين المشاركين غطت جميع محاور المؤتمر .

   وعلى هامش المؤتمر ، اقامت وحدة الرياضة والتربية الفنية في الكلية وبالتعاون مع الشؤون العلمية معرضا فنيا تضمن لوحات فنية والخط العربي والصور الفوتوغرافية ، حيث لاقى المعرض استحسان الحاضرين لمافيه من ابداعات فنية وتوثيقا لمسيرة الاعمار في الكلية .

   وفي ختام المؤتمر وزعت الهدايا وكتب التقدير على المشاركين في اعداد وانجاح المؤتمر والرافدين له بنتاجهم العلمي القيم .