جرائم المعلومات المعاصرة في الشريعة الاسلامية في ندوة علمية

ضمن موسمه العلمي السنوي، نظّم قسم الشريعة في كلية العلوم الإسلامية بجامعة بغداد، بالتعاون مع جمعية البصيرة للبحوث والتطوير الإعلامي ندوته العلمية المعنونة: ( جرائم المعلومات المعاصرة في الشريعة الإسلامية) للدكتور طه أحمد الزيدي رئيس الجمعية، أكد فيها المحاضر على ان هناك اسس متفق عليها في الشريعة الاسلامية للتعامل مع جرائم المعلومات تبدأ: بضمان حقوق الكتاب والمؤلفين والمبدعين، وتمر بجريمة التجسس الالكتروني، ثم بالتزوير، وأخيراً جريمة التشهير في وسائل الاتصال المختلفة، وهي أسس محكمة وضعها المشرع المسلم للحفاظ على الضرورات الخمسة في الإسلام وهي: ( حفظ الدين والنفس والعقل والمال والعرض).
وأضاف الزيدي: إن الشريعة الإسلامية تحرم الاعتداء على حقوق المؤلفين وسرقة جهودهم وحقوقهم في المنتج الفكري، أما التجسس الالكتروني على الإيميلات وصفحات الفيس والهواتف النقالة وغيرها، فلا يجوز قطعا ومنها عدم جواز تجسس الزوج او الزوجة على هواتف بعضهما لان ذلك من باب تخوين المقابل، واما التزوير فقد حرمته الشريعة الاسلامية اشد التحريم ومنها انتحال المعلومات والرسائل الجامعية والبحوث.
وأختتم المحاضر حديثه بالتأكيد على حرمة جرائم التشهير واشاعة الفواحش ونشر المقاطع الفديوية المحرمة والسب والقذف للأشخاص والجهات المعنوية، لكون ذلك من الجرائم الالكترونية التي ترفضها الشريعة الإسلامية ويحاسب عليها القانون.