العلوم الإسلامية  تناقش الاخبار النبوية التي ثبت وقوعها واكتشافها في العصر الحديث

 

     ناقشت كلية العلوم الاسلامية بجامعة بغداد اطروحة (الاخبار النبوية التي ثبت وقوعها واكتشافها في العصر الحديث-دراسة تحليلية  ) للطالبة رقية برهان مصطفى من قسم العقيدة والفكر الاسلامي على قاعة ال البيت (عليهم السلام) .

     وتكمن اهمية الرسالة في انها تدرس الدين الإسلامي الحنيف، وما يكتنفه من أمور وقضايا تطابق ما جاء في العصر الحديث من اكتشافات علمية تثير ذهول ودهشة الناس ولا سيما العلماء والباحثين، وان إن الإسلام يخاطب معارضيه بلغة العلم، فالملحد فلا تقنعه إلا البراهين العلمية المادية، أما المؤمن فيزداد إيمانًا عند رؤيتها، وإن لم تتيسر له رؤية هذه البراهين أو غيرها فلن يختل إيمانه أبدًا، و هذه الأطروحة تناقش بعضٌ الحقائق العلمية التي وردت في السنة النبوية المطهرة، والتي أثبتها العلم الحديث.

  وخرجت الرسالة بجملة من النتائج والتوصيات منها : تبين هذه الأخبار النبوية الشريفة الدقة العلمية البالغة، والتوافق التام بين القضايا المذكورة فيها، وبين الاكتشافات العلمية الحديثة التي أثبتت هذه القضايا، والتي تشهد بالنبوة والرسالة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فلم تكن هذه المعلومات معروفة لأحد من الخلق في ذلك الزمن؛ لعدم توفر الأدوات والوسائل التي تساعد في الكشف عنها، ولم يقدِّر الله سبحانه وتعالى الظهور لها إلا في العصر الحديث، والله هو الحكيم العليم و    اهتمام رسول الرحمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأدق تفاصيل الحياة والتنبيه عليها، كأنواع الأطعمة والأشربة المفيدة والضارة، وأنواع الحيوانات والطيور المؤذية، والطريقة الصحيحة للأكل، والشرب، والنوم، والنظافة، والحث على الابتعاد عن الغضب، والوشم، والإفراط في الأكل، والحث على الصيام، واستخدام الحجامة، والرماد، والصبر، وألية الشاة كعلاج لبعض الأمراض، وتخفيف الحمى بالماء، وغير ذلك من الأمور التي فيها نفع للبشرية.

  وقد اجيزت الرسالة بتقدير مستوف من قبل لجنة المناقشة المتكونة من 

الاستاذ الدكتور احمد عبد الجبار رئيسا والاستاذ الدكتور ندى عبدالله خليل والدكتور احمد علي بريسم والدكتور سرمد فؤاد والدكتور محمد سراج الدين اعضاء والاستاذ الدكتور عبد الرحمن مركب عضوا ومشرفا .