العلوم الاسلامية تناقش تقريب الأفكار المذهبية ودوره في تأسيس الوحدة الإسلامية

ناقشت كلية العلوم الاسلامية بجامعة بغداد رسالة( تقريب الأفكار المذهبية ودوره في تأسيس الوحدة الإسلامية) للطالب حامد هادي بدن من قسم العقيدة والفكر الإسلامي على قاعة ال البيت.
وتكمن اهمية موضوع الرسالة في انها تبيّن التقريب بين الأفكار المذهبية ودوره في تحقيق الوحدة خصوصا بعد الحملة الشعواء لأعداء الأمة الإسلامية الساعية إلى تمزيق وحدة المسلمين واختلاف كلمتهم وكان الهدف من الدراسة هو السعي وراء إيجاد طرق تساهم في رتق الصدع وتقلل من هوة الاختلاف بين أبناء الأمة الواحدة.
وخرجت الرسالة بجملة من التوصيات والنتائج منها اتضح من خلال البحث أنّ هناك عدة أساليب للتقريب بين وجهات النظر المختلفة بين المذاهب الفكرية الإسلامية، كان من بينها الأساليب الدينية التي تقوم على أساس ما جاء في القرآن والسنة وسيرة الصحابة في التقارب بين وجهات النظر فيما بينهم ودعوة الأخرين إلى ذلك إنّ معنى التقريب في اللغة الدنو والاقتراب، أي تقريب البعيد وجعله أقرب للشيء، هذا في حال الدعوة إليه وإما في حال الاجتناب والنهي، فإنه يأتي بالتشديد كما جاء في قوله تعالى(ولا تقربا هذه الشجرة). وإما في الاصطلاح فقد جاء بمعنى التخلص من العداوة بين المذاهب، وأنه فتح باب الحوار والمداولة الفكرية بشكل مستمر لتقريب وجهات النظر، وسيلة لجمع الشمل ورأب الصدع وتبادل حسن الظن.
وقد اجيزت الرسالة بتقدير الامتياز من قبل لجنة المناقشة المتكونة من الدكتور ياسين خضير مجبل رئيسا والدكتور موفق ايوب والدكتورة رحاب نذير اعضاءا والدكتور مروان عطا مجيد عضوا ومشرفا .