العلوم الاسلامية تناقش المطالب المظفرية في شرح الرسالة الجعفرية

ناقشت كلية العلوم الاسلامية بجامعة بغداد أطروحة (المطالب المظفرية في شرح الرسالة الجعفرية للسيد الأمير محمد بن ابي طالب الحسيني الاسترابادي الذي كان حيا قبل (940هـ )، من تكبيرة الاحرام الى نهاية المخطوط دراسة وتحقيق ) للطالب جاسم حسن عبد الرضا من قسم الشريعة على قاعة الزهراء عليها السلام.
أهمية الاطروحة تكمن في أنها تدرس دور السَّيدُ مُحَمدُ بنُ أبيِ 0طًالِبٍ الإِستَرآبَادِي صَاحِبِ المَطَالِبِ المُظَفَريَّةِ فِي شَرحِ الرِّسَالَةِ الجَعْفَريَةِ لِلمُحَققِ الثَّانِي، وتعرض باختصار إلى الأَهميَةِ العُظمَى والضَّرورَةِ القُصْوى فِي نَظَرِ الأَجيَالِ الحَاضِرَةِ إلى الجُهودِ الجَهيدَةِ, والمَسَاعِي الحَميدَةِ فِي انتِصَارِ هذا العالم الاسلامي المَاضِي لِلإِسلاَمِ العَزيزِ ببحوثه القيمة .
وخرجت الاطروحة بجملة من التوصيات والنتائج منها: أن منهجية شرحِ الرسالةِ الجعفريَّةِ كانت ملمة بالمطالبِ والشموليةَ وإجادة التصنيف من حيثُ حُسنِ التنقيحِ وتهذيبِ المطالبِ والإلمام بآراء بقية المذاهب حيث نقل آراء علماء الإمامية وغيرهم وأشار الى مستند الحكم ، آية أو رواية، والرِّسَالَةُ الجَعْفَريَّةُ، لِلْمُحَقِقِ الثَّانِي عَليُ بنُ الحُسَينِ بنُ عَبدِ العَالِي الكّرَكِي, وَهُوَ مِنْ أَعْلاَمِ الإمَامِيَّةِ بَدَأَ حَيَاتَهُ العِلمِيَّةِ فِي كَرَكِ نَوْحَ , وَسَافَرَ لِطَلَبِ العِلْمِ إِلَى مِصْرَ وَالشَّامِ والنَّجَفِ وَمَكَةَ وَالمَدِينَةِ , وَإِلَى اِيرَان زَمَنَ الدَّوْلَةِ الصَّفَويَّةِ وَكَانَتْ لَهُ مَكَانَةٌ عِلمِيَّةٌ مَرْمُوقَةٌ فَقَدْ تَخَرَجَ عَلَى يَدَيهِ اَرْبَعْمَائَةُ مُجْتَهِد , وَالرَّاوُونً عَنْهُ اَرْبَعٌ وَثَلاَثُونَ عَالِمَاً .
وقد أجيزت الاطروحة بتقدير مستوف من قبل لجنة المناقشة المتكونة من الاستاذ الدكتور مجيد غني رئيسا، والاستاذ الدكتور سامي جميل والاستاذ الدكتور عبيدة عامر والاستاذ الدكتور محمود بندر والاستاذ الدكتور داود سلمان اعضاءً والاستاذة الدكتورة حيزومة شاكر عضوة ومشرفة.
هذا وقد حضر المناقشة عميد كلية العلوم الإسلامية الأستاذ المساعد الدكتور نعمة دهش فرحان، و المعاون للشؤون العلمية والدراسات العليا الاستاذ الدكتور ثائر ابراهيم الشمري للوقف عن كثب على الأجواء العلمية للمناقشة.