العلوم الاسلامية تناقش جهود علماء العقيدة لمدرسة الامامية

ناقشت كلية العلوم الاسلامية بجامعة بغداداطروحة _( جهود علماء العقيدة لمدرسة الامامية في الرد على المعتقدات البهائية) للطالب نافع جميل خلف  من قسم  العقيدة والفكر الاسلامي على قاعةال البيت.

 وتكمن اهمية الاطروحة في انها تدرس  جهداعلمائيا إزاء المعتقد البهائي، وكان هذا الجهد متنوعابين الموقف الكتابي او الموقف العملي او الإفتاء اوالتقريظ على الكتب التي كتبت بخصوص الرد علىظهور هذا المعتقد، كما يفترض الباحث أيضا ان هذاالجهد العلمائيوالذي كان بلغات متعددةيحتاجالى إعادة قراءة لغرض توصيف هذا الجهد، ومنهينطلق الباحث الى تحليل ونقد هذا الجهد بما يتيسرويتلائم وطاقة الباحث.

 وخرجت الاطروحة بجملة من التوصيات والنتائج منها : لا يمكن نكران أهمية الصفات الإلهية عندالبهائية، الا ان الجديد في الامر هو ارتكاز ذلك علىأساس عدم إمكانية معرفة الباري ذاتا او صفاتا،وارتهان ذلك بمعرفة المظهر الإلهي وانحصار المعرفةبه، وهو ما أدى بالباحث من اعتبارهم من أصحابفكر التعطيل، ولم يحظ هذا المفهوم وهذه الرؤيةبالاهمية التي تستحق من قبل علماءنا في ردودهمعلى البهائية الا بمقدار يسير،  وضرورة الاهتمامبمعالجة الإشكالات العقدية التي تعرض لها البهائيةعلى مستوى المسائل كلها، ولا يتعلق ذلك بمسألةدون أخرى، وهذا الاهتمام يكون تارة بإعادة صياغةردود العلماء، او بتطوير بعضها، وبما يتلائمومقتضيات الزمان والمكان.  

 وقد اجيزت الاطروحة بتقدير مستوفٍ من قبل لجنة المناقشة المتكونة من الاستاذ الدكتور ثائر ابراهيم رئيسا وعضوية كل من الاستاذ الدكتور ابراهيم درباس والدكتور اركان علي والدكتور جاسم محمد والدكتور خليل ابراهيم والدكتور ياسين خضير عضوا ومشرفا.

وحضر المناقشة عميد الكلية الدكتور نعمة دهش فرحان  والمعاون للشؤون  الاداري الدكتور اركان العتابي والمعاون للشؤون العلمية الدكتور ثائر ابراهيم للمتابعة عن كثب الاجواء العلمية.