العلوم الاسلامية تناقش مستويات الخطاب بين الشاعرين إبن أبي حصينة وإبن حيوس

ناقشت كلية العلوم الاسلامية بجامعة بغداد رسالة (مستويات الخطاب بين الشاعرين إبن أبي حصينة وإبن حيوس (دراسة بلاغية) – المديح إنموذجاً -)
للطالبة هدى بدر جعفر من قسم اللغة العربية على قاعة ال البيت في الكلية .
الدراسة جاءت لتضع القرن الخامس الهجري متناً معرفياً لها وتأخذ أهم الشعراء المبرزين فيه وهما الشاعر ابن حيوس والشاعر ابن ابي حصينة في دراسة غرض المديح لديهما دراسة نقدية بلاغية موازنة في واحدة من أهم الدراسات البلاغية لهذين الشاعرين ولاسيما إنهما عاشا في القرن الخامس الهجري حيث رقي الحياة العلمية والثقافية والفكرية بشكل مميز لم تشهده القرون السابقة ولا القرون اللاحقة وعلى الأصعدة كافة.
وقد خرجت الدراسة بعدة نتائج منها: إن الفكرة الاساس التي ينهض بها الخطاب قائمة على مستويات الأداء بوصفها جسداً موصلاً بين طرفي الخطاب المتكلم والمخاطب، كذلك انها اكتشفت تفوق الشاعرين وتميزهما في مستوى الأداء البلاغي (الصورة) بحيث كان كل منهما مبدعاً في رسم صور الممدوح المدهشة والجميلة والمؤثرة في المتلقي.
وقد اجيزت الرسالة بتقدير جيد جدا عالي من قبل اللجنة المتكونة من الاستاذ الدكتور علي حداد حسين رئيسا والاستاذ الدكتور حسن عبد الهادي والدكتور عبد الرحمن مرضي اعضاءا والدكتورة تغريد عدنان محمود عضوا ومشرفا .