العلوم الاسلامية تناقش نظرية الظروف الطارئة في العبادات

ناقشت كلية العلوم الاسلامية بجامعة بغداد اطروحة(نظرية الظروف الطارئة في العبادات) للطالب محمد سلمان نامس السلامي من قسم الشريعة على قاعة ال البيت .
وتكمن اهمية نظرية الظروف الطارئة هي من اهم النظريات المعاصرة واشهرها تداولاً بين اصحاب الشريعة واصحاب القانون وخاصة اصحاب القانون فإنها مشهورة لديهم بشكل كبير والكتابات فيها كثيرة عندهم، فهي تدخل في العقود والالتزامات في القانون المدني ، كما ان اصحاب الشريعة عرفوها في باب المعاملات في الفقه الإسلامي باسم الأعذار او الجوائح .
الدراسة تهدف الى انشاء دراسة نظرية معاصرة غايتها تطوير العملية البحثية في مجال الفقه الإسلامي ، بالانضمام الى جهود السابقين في مجال النظريات.
وقد خرجت الرسالة بجملة من النتائج والتوصيات منها إن المشقة الحاصلة نتيجة للظرف الطارئ المفاجئ ، هي مشقة زائدة على اصل العبادة وليست من العبادة في شيء و إن الله سبحانه وتعالى بذاته العلية هو من شرع التخفيف ورفع الحرج عن العباد وجعله أصلا ثابتاً في الشريعة الإسلامية السمحة، من خلال ادراج نصوص قرآنية كثيرة منتشرة في ثنايا المصحف الشريف.
واجيزت الاطروحة بتقدير الامتياز من قبل اللجنة المكونة من الاستاذ الدكتور محمد شاكر رشيد رئيسا والاستاذ الدكتور محمد فاروق والدكتور قصي سعيد والدكتور خالد محمد والدكتور عبد الهادي محمود عبد اعضاءا والاستاذ الدكتور سامي جميل ارحيم عضوا ومشرفا .